منتديات المغرب الملكي
هل تريد التفاعل مع هذه المساهمة؟ كل ما عليك هو إنشاء حساب جديد ببضع خطوات أو تسجيل الدخول للمتابعة.

منتديات المغرب الملكي

موقع و منتديات كل الملكيين و الملكيات بالمغرب الملكي
 
دخولالبوابةالتسجيلالرئيسية

 

 الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الشاوي
المراقب العام لمنتديات المغرب الملكي
المراقب العام لمنتديات المغرب الملكي
محمد الشاوي

عدد الرسائل : 510
العمر : 33
Localisation : Marrakech
. : الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب 3dflag21
اوسمة العضو (ة) : الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب 120110
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 5335
خاصية الشكر : 0
تاريخ التسجيل : 05/02/2007

بطاقة الشخصية
royal: 1

الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب Empty
مُساهمةموضوع: الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب   الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب I_icon_minitimeالجمعة 06 مارس 2009, 08:41

أكد السيد عمر هلال السفير الممثل الدائم للمغرب لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف، أمس الخميس، أن الجزائر هي البلد الوحيد في العالم الذي يعارض عودة السكان المقيمين على أراضيه إلى وطنهم المغرب، متخذة بالتالي موقفا لاشرعيا.
وأضاف السيد هلال، في تصريح أمام الدورة 44 للجنة الدائمة للمفوضية العليا للاجئين (حوار المفوض السامي حول أوضاع اللاجئين)، أن هذا الموقف "غير شرعي قانونا، ومدان سياسيا وغير مقبول إنسانيا" لأنه غير مدعم بأي قرار، سواء من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة أو من مجلس الأمن أو من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.

وأشار الدبلوماسي المغربي إلى أن من حق المجموعة الدولية أن تعرف لماذا لا يتمتع سكان مخيمات تندوف وحدهم بحق العودة إلى بلدهم الأصلي المغرب، على خلاف حالات مماثلة.

وذكر بأنه فيما تعمل بلدان الاستقبال في العالم كله، وتحث على ترحيل اللاجئين المقيمين على ترابها وعودتهم إلى وطنهم الأم، فإن الجزائر هي البلد الوحيد الذي يعارض عودة هذه الساكنة بالأقاليم الصحراوية إلى المغرب، ملاحظا أن أي مبرر سياسي لا يعلل استمرار هذه المأساة الإنسانية.

وأكد السفير أن ربط هذا الترحيل بالحل السياسي للنزاع كما تفعل الجزائر منذ ثلاثة عقود يعني، بكل بساطة، القبول باستمرار هذا الوضع المأساوي، موضحا أن هذه الوضعية متواصلة منذ عقود، ليس لأن هؤلاء السكان لا يرغبون في الرحيل، أو لأن بلدهم الأصلي يرفضهم، ولكن بسبب اعتراض بلد الاستقبال، الذي يستمر في استغلال مأساتهم في إطار أجندته السياسية بالمنطقة.

ودعا السيد هلال المفوضية العليا لشؤون اللاجئين والمجموعة الدولية إلى بذل قصارى جهودهما من أجل تنظيم الترحيل الطوعي لهؤلاء السكان إلى وطنهم الأم المغرب، لأن حل الترحيل الطوعي هو الحل الأفضل والمفضل بالنسبة للاجئين، كما تدل على ذلك كل وثائق المفوضية العليا للاجئين، وتؤكدها خلاصة حوار المفوض السامي في دجنبر 2008.

وألح الدبلوماسي المغربي على أن مخيمات تندوف لا يجب أن تبقى خارج القانون الدولي، وأن القانون الإنساني يجب أن يطبق على هذه الساكنة، في إطار مبادرة المفوض السامي، على غرار الأوضاع المزمنة المشابهة الأخرى، مشيرا إلى أنه على المجموعة الدولية ألا تسمح بأن يظل هؤلاء السكان إلى أجل غير محدد، رهائن حسابات ومناورات سياسية للجزائر.

وأضاف أن الوقت حان كي تبين الجزائر عن حس المسؤولية والإنسانية، وأن تسمح بفتح المخيمات، وتمكن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين من تنظيم الترحيل الطوعي لهذه الساكنة.

وفي هذا السياق، ذكر السيد هلال بأن المغرب، الوفي لالتزاماته الدولية، عبر منذ بداية هذه المأساة الإنسانية، عن استعداده لمنح كل الضمانات التي ينص عليها القانون الدولي الإنساني والمفوضية العليا لللاجئين من أجل تأمين عودة هؤلاء السكان واستقرارهم في بلدهم الأصلي في أحسن الظروف.
وتسائل السفير المغربي، من جهة أخرى، عن دواعي عدم إدماج وضعية محتجزي تيندوف ضمن الوضعيات النموذجية المصنفة من قبل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، كاللاجئين الأفغان والبورونديين والإريتيريين والكروات والروهينغيا.

وأضاف أنه بتفهم وقوع اختيار المفوضية السامية لشؤون اللاجئين على هذه الحالات الخمس التي تضم أكثر من مليونين ونصف المليون لاجئ، فقد "كنا نأمل أن يتم عرض حالة مخيمات تندوف على هذه اللجنة"، طالما أن وضعية مخيمات تندوف هي الأكثر مأساوية في العالم، بالنظر إلى المعايير الثلاثة التي وضعتها المفوضية، موضحا أنه في ما يخص المدة فإن سكان مخيمات تندوف محتجزون منذ أكثر من ثلاثة عقود.

وقال إنه بعدما شكلت هذه المخيمات سجون أطول اعتقال في التاريخ لمحتجزين مغاربة، إلى غاية 2005، فإنها قد حققت رقما قياسيا مؤلما لأقدم لاجئين في العالم ضمن أولئك الذين تهتم بشؤونهم المفوضية العليا للاجئين، مؤكدا أن هذه المخيمات تستجيب بشكل كاف لمعيار العدد، رغم أن العدد الحقيقي للسكان المحتجزين يجب تحديده في إطار إحصاء يتسم بالمصداقية تقوم به المفوضية العليا لشؤون اللاجئين، ورغم أن الجزائر تستمر منذ 30 سنة في رفضه، في انتهاك للقانون الدولي.

وأضاف الدبلوماسي المغربي أن أنه في ما يخص التمتع بالحقوق، فإن حقوق الإنسان الأساسية تنتهك يوميا في هذه المخيمات، حيث إن سكانها محرومون من حقهم الأساسي في حرية التنقل، ولا يمكنهم مغادرة المخيمات بحرية ولا العودة الى وطنهم الأم، المغرب، ولا الإقامة في مدن جزائرية أخرى، وهذا بسبب المنع الذي فرضه عليهم البلد المستقبل والمصالح الأمنية ل"البوليساريو".

وأشار إلى أن منطقة مخيمات تندوف هي الأكثر تطويقا أمنيا في كل الجزائر لأنها الأكثر خضوعا للحراسة والمراقبة.

وتابع السيد هلال، إضافة إلى ذلك، فإن حريات التجمع والتعبير غير مسموح بها في المخيمات لهؤلاء السكان، ولا يسمح بأية معارضة من قبل "البوليساريو" التي تفرض منذ 32 سنة نظاما بائدا للحزب الوحيد والفكر الوحيد، حيث لا حق لأي صوت غير صوتها في التعبير.

وأوضح السفير المغربي أنه في ما يتعلق بالحق الأساسي في التربية والتمدرس، يعاني أطفال المخيمات من إقصاء صارخ، حيث يتم إرسالهم دون موافقة آبائهم إلى بلدان بعيدة قصد متابعة دراستهم، لأن بلد الاستقبال لا يدمجهم في نظامه التعليمي.

وقال من جهة أخرى أن الحق في الغذاء يشكل، في هذه المخيمات، موضوع استغلال سياسي قبيح في إطار الحملات الدورية، والذي يزيد من حدته التحويل المستمر للمساعدة الإنسانية الدولية، وهو ما تؤكده تقارير المفوضية السامية لشؤون اللاجئين وبرنامج الغذاء العالمي والمكتب الأوروبي لمكافحة الغش.

وفي الأخير، أكد السيد هلال أن ما يصدم أكثر هو أن جزءا من السكان المحتجزين يعاني، في القرن الواحد والعشرين، من مختلف الممارسة الإقصائية اجتماعيا والمذلة إنسانيا، بالرجوع إلى العبودية، التي تمثل ممارسة عهد بائد يستنكرها المجمتع الدولي وحقوق الإنسان، وأدانتها الصحافة الأجنبية والعديد من تقارير المنظمات غير الحكومية، كمنظمة "فرانس ليبيرتي" ومنظمة "هيومان رايت ووتش" في تقريرها الأخير في شهر دجنبر 2008.


*** وكالة المغرب العربي للانباء ***
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
Marocain-XF
عضو فريق العمل
عضو فريق العمل
Marocain-XF

عدد الرسائل : 1913
العمر : 63
Localisation : الرباط
. : الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب 3dflag21
اوسمة العضو (ة) : الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب Vbfs2
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 7194
خاصية الشكر : 12
تاريخ التسجيل : 30/05/2009

بطاقة الشخصية
royal: 1

الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب Empty
مُساهمةموضوع: رد: الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب   الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب I_icon_minitimeالأحد 31 يناير 2010, 14:16

السسلام عليكم انكم تتعرفون جيدا لمذا ترفض هذه الاخيرة عودة المحتجزين الي وطنهم الام المغرب (( تتطلب بهم الصدقة)) و علي حسابهم تتوزع علي جينيرالات الفساد دون ان ينال المحتجزون منها شيئا الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب Morocco
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجزائر وحدها تعارض عودة السكان المقيمين على ترابها إلى وطنهم المغرب
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المغرب الملكي :: منتديات الصحراء المغربية :: منتدى التضامن مع المحتجزين المغاربة بمخيمات تندوف-
انتقل الى: