منتديات المغرب الملكي

موقع و منتديات كل الملكيين و الملكيات بالمغرب الملكي
 
دخولاليوميةالبوابةبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءس .و .جالتسجيلالرئيسية

شاطر | 
 

 قصة قصيرة بعنوان:؟؟على الهامش

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحسين النوحي
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 32
العمر : 34
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 3602
خاصية الشكر : 0
تاريخ التسجيل : 27/01/2007

مُساهمةموضوع: قصة قصيرة بعنوان:؟؟على الهامش   الجمعة 16 مارس 2007, 09:52

التقط الصبية الحجارة المتناثرة على جنبات الأرض التي حولتها شمس الظهيرة إلى حجارة لافحة حارقة,كانت عبارة عن فائض بناية حديثة الولادة في الحي سكنها ثري من أبناء الوسط و لا أدل على حداتثها سوى رائحة الطلاء المنبعثة من واجهتها الخارجية و ماء الجير الذي يسيل اسفل العتبة,و ضحكات الصباغين التي ما فتئت تتردد في جنباتها و كأنه زلزال يصم الآذان. ترى صبية الحي يتسابقون إلى التقاط الحجارة المحتمية بالظل, دون تلك التي اشتعلت لهيبا من فرط الحر و هم يجرون خلف (؟)ذلك الذي كان أشعت الرأس متسخ الملابس,أسمر السحنة ضخم الجثة,عيناه زائغتان, تسبحان في سديم من الضياع الأسود الداكن,و لا تكادان تسقطان على شيء مجسم,يجري و هو يرتعب فرقا من الحجارة التي تتعقب أنحاء كثيرة من جسده و كانها وابل من الأمطار الجارفة التي أسالت ينابيعا دموية متفرقة في رأسه و ملأت جسمه كدمات بألوان الطيف الجميل, ذلك الطيف الذي عادة مايحب الأطفال رؤيته بعد كل سقوط للمطر,لم يكن يملك حينها سوى الصراخ, الصراخ المبحوح, ولا شيء غيره,و بجهد جهيد استطاع التنصل من ملاحقتهم له بحثوا عنه كثيرا فلم يجدوه,أمعنوا في البحث عنه حتى انطفأت لديهم بارقة أمل العثور عليه فانصرفوا عنه إلى مشاكسة صاحب دكان بيع الحبوب المقلية.
إنزوى(؟)تحت جدار ينازعه ذلك الخط الظليل المنبعث منه لكن الحائط ضن به عليه فأكله عن آخره,و كأنه صبي من فلول الصبية المهزومين, و رغم ذلك أسند ظهره له رغم حدة الحصى المسنون المتبث عليه بالأسفلت الأخضر, غير آبه بلظى أشعة الشمس التي تصب هي أيضا جام غضبها على بشرته الغليضة,جلس هناك يستجمع أنفاسه التي تناثرت مع ذرات نقيع المعركة الدامية,و شيئا فشيئا عادت لتعزف على وقعها المعتاد,حينها فقط أحس بجوع شديد يعتصر أمعاءه فرمى عن عاتقه كيسه المحمول,فجعل يفتش فيه عن شيء ضائع يأكله,فلم تعثر يداه إلا على قارورات زجاجية و بضعة أسلاك نحاسية و بعض الوريقات المذيلة بتواقيع جامعية,لم يصدق الكيس فأفرغه عن آخره و قلب داخله خارجا, ثم فتش جيوبه فلم يجدها ملآنة إلا بنقود اختلط فيها البياض بالأصفر,مسح بعينيه الواسعتين المكان المحيط, ولما وقع نظره على صندوق للنفايات هرول نحوه بخطى تفتقد التناسق,يتمايل مترنحا من سكر الضياع نحو الجانب الأيمن من جتثه الفيلية,وقف على الصندوق الأخضر فوجد بداخله قططا جائعة مثله تحاول عبثا فتح الأكياس اللدنة بمخالبها الوردية الفاتحة,و بينما هي منهمكة تراود طرائدها الجامدة المتمنعة,هوت عليها يد غليظة متشققة بشقوق تملأها أوحال المطر الجافة حتى غدت إناءا فخاريا مزخرفا,هوت عليها مبددة حلمها في الحصول على وجبة دسمة قل العثور عليها في مثل هذا الموسم اللاسع.فانطلقت تعدوا متحصنة بسور بناية مهجورة.
فتش(؟)في الصندوق الذي تنبعث منه رائحة الجثث المتفسخة المقززة المنفرة,كمن يفتش عن دقائق الأشياء في ساحة جريمة خطيرة, يفتح كيسا تلو كيس,إلى أن وجد ضالته في كيسين الأول محمل ببقايا كسكس مسقي بالخضروات السبع,و الكيس الثاني مليء بخبز مبلول بالإدام الأصفر كذلك الذي يصنع في الأعراس,حمل غنيمته وعاد بنفس وقع خطواته الثقيلة ليجلس قرب رفيقه الكيس الذي استحال لونه من بياض ناصع إلى سواد قاتم,يقلد في ذلك بشرةه التي استحالت أيضا إلى سمرة خفيفة ما تلبث أن تتحول هي ايضا إلى سديم قاتم,فحرارة يونيو,وصقيع ديسمبر كفيلان بفعل ذلك.
مزق(؟)الكيسين و أفرغ أحشائهما على كيسه الفارغ فابتدأت مأدبته الشهية دون أن يكلف نفسه عناء دعوة القطط التي تدور حوله كتلك الضباع التي تتلوى حول السباع التي تفترس طرائدها السمينة,لكنه لم يكن يملك منع رائحة الدسم أن تتناهى إلى أنوفها الحمراء الفاتحة,أشبع نهم جوعه و قام يتمطط من الشبع يفرغ ما تبقى من طعامه أرضا و يجمع أغراضه التمينة دون أن ينسى و لو سلكا حقيرا.
إتجه(؟)نحو بوابة السوق الكبيرة يجر قدمه اليمنى و العرق يتصبب منه حتى أنه بل لحيته المسبلة,و كأنها دموعتسيل من نبع ماء ثلجي بارد,ينعطف يمينا, ثم يسارا, ثم رأسا نحو البوابة,ليقف في آخر المطاف أمام(؟)التي يسيل اللعاب من فمها المفتوح و كأنها تمثال سويسري نحتت في وجهه نافورة ماء مهراقة,لا تكاد تحرك رموش مقلتيها, الغائرتين في جمجمة مصفحة,يظنها الغادي و الرائح تمثالا منسيا من فيلم تاريخي مصور,حتى أنهم تناسوا وجودها فأمست جزءا لا يتجزأ عن الأشياء المحيطة بالسوق,فغدت جسما يتعايش فيه الموت مع الحياة,و الوجود مع العدم.
وقف(؟)أمامها ثم ابتسم ابتسامة عريضة و الدماء ما زالت تنزف منه رأسه حامية,فأدخل يده في جيبه فاخرج ما فيه من نقود ثم وضعهم في حجرها و مضى مبتعدا متواريا, ضائعا, بعيدا عن زحمة الأجساد.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود الاردن
عضو متميز
عضو متميز


عدد الرسائل : 1572
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 3622
خاصية الشكر : 18
تاريخ التسجيل : 07/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: قصة قصيرة بعنوان:؟؟على الهامش   الجمعة 16 مارس 2007, 13:02

يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصة قصيرة بعنوان:؟؟على الهامش
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المغرب الملكي :: المنتديات العامة :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: