منتديات المغرب الملكي

موقع و منتديات كل الملكيين و الملكيات بالمغرب الملكي
 
دخولاليوميةالبوابةبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءس .و .جالتسجيلالرئيسية

شاطر | 
 

 حرب الطرق: ماذا لو أفلح الصغار في تغيير سلوك الكبار؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور وسيم
عضو ملكي
عضو ملكي


عدد الرسائل : 3008
العمر : 34
Localisation : rien
. :
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 6936
خاصية الشكر : 12
تاريخ التسجيل : 05/01/2013

بطاقة الشخصية
royal: 1

مُساهمةموضوع: حرب الطرق: ماذا لو أفلح الصغار في تغيير سلوك الكبار؟   الأحد 03 مارس 2013, 07:16

حمد الرافعي من قلعة السراغنة ❊

قالت العرب قديما " قد يوجد في النهر ما لا يوجد في البحر" ٬ وقد تنطبق هذه المأثورة على الناشئة عندما تتاح لها فرصة التعبير والابتكار بحرية ومسؤولية خاصة حينما تتعقد الأمور في وجه الكبار ٬ كما هو شأنهم مع حرب الطرق وما تخلفه وراءها من خيبات وحسرات .

فقد أبانت الحصيلة الثقيلة لحوادث السير في المغرب ٬ ماديا وبشريا ٬أن القوانين مهما ازدادت حزما وصرامة٬ لا تكفي وحدها لوضع حد لنزيف هذه الطامة الكبرى التي تحصد في طريقها على مدار السنة أربعة آلاف قتيل ناهيك عن خسائرها المادية الجسيمة المقدرة بعشرات المليارات.

ولهذه الأسباب تحاصرنا اليوم مجموعة من الأسئلة عن كيفية الوصول الى المبتغى مادامت نتائج الحملات الوطنية وما يصاحبها من معدات لوجيستيكية للمراقبة وترسانات قانونية٬ لم تف بالغرض المطلوب لبلوغ التوقعات المرجوة. فهل من سبيل لوضع حد لدموية هذه الحرب المعلنة خارج مدونة السير وماذا لو أفلح صغارنا في تغيير سلوكنا على الطريق؟

أجل ٬ يمكن أن يتحقق ذلك بعيدا عن أبراج الفقهاء وورشات الخبراء. إنها فكرة ذكية انبثقت من مخيال براعم تنتمي الى إحدى المؤسسات التعليمية بمدينة قلعة السراغنة خلال الحملة الوطنية الأخيرة حول السلامة الطرقية.

والفكرة من أساسها تقوم على مبدأ التحفيز في نطاق التربية الطرقية ٬ حيث نظم هؤلاء البراعم ٬ من تلاميذ الطور الإبتدائي ٬ بساحة مؤسستهم مدارا طرقيا منظما بعلامات التشوير ويشتمل على مجموعة من المطبات على شكل متاهات لعب الأطفال والتي ينبغي لكل مرشح لعبورها أن يتوخى الحيطة والحذر حتى يعبر سالما آمنا .

ومما أضفى على مجسم هذا المدار الطرقي المصغر٬ نصب بعض العلامات المكتوبة بخط اليد والتي لم يعد يلتفت إليها الكبار اليوم ٬ من قبيل " لا تسرع يا أبي فنحن في انتظارك " و" في التأني السلامة وفي العجلة الندامة " و" التأخر في الوصول خير من عدم الوصول ".

وأمام مرأى ومسمع من الكبار الذين تابعوا العرض٬ من آباء وأولياء ٬ انطلق الصغار في لعبتهم ونجحوا ٬ جميعهم ٬ في الوصول الى نقطة النهاية دون السقوط في المطبات او ارتكاب مخالفات تستحق الإقصاء من المشاركة حسب قوانين اللعبة التي اطلعوا ٬ سلفا ٬ على شروطها.

وعند انتهاء اللعبة تم اللجوء الى لجنة التحكيم ٬ وهي مجموعة أخرى من البراعم كانت تسهر على الحرص على تطبيق القوانين بكل ما تتطلبه من نزاهة وصرامة ٬ وأعلنت عن النتائج والتي جاءت كلها إيجابية حيث توفق الجميع في عدم تسجيل أية مخالفة تستحق الإقصاء لكن الفارق بين المشاركين هو كيفية التعامل والإنضباط والتسامح في المرور وتجنب الإزدحام والتحلي بالصبر والتأني ٬ ذلك أن قانون هذه اللعبة لا يعتبر العجلة في الإنجاز عاملا موجبا للإقصاء من السباق.

وقد دأبت هذه المدرسة في برنامج أنشطتها التطبيقية ٬ على تنظيم مثل هذه السباقات في كل مناسبة تقتضي تربية التلاميذ على احترام قانون السير ٬ وكانت نتائجها عادية ومحدودة في قلة قليلة من المتفوقين ٬ لكن المستجد في لعبة هذه السنة هو أن جميع التلاميذ المشاركين تفوقوا ٬ ودون استثناء ٬ في الحصول على نتائج إيجابية .

والسر في ذلك ٬ يكمن في تحفيز التلاميذ بإقتراح منهم ٬ يقضي بتخصيص مكافأة للفائزين الأمر الذي استحسنه الطاقم البيداغوجي للمؤسسة لكونه سيخلق نوعا من التنافسية في الأداء ويشجع المتبارين على احترام شروط اللعبة.

وعلى هذا الأساس تقرر وضع جوائز هامة بالنسبة للتلاميذ لتتويج الثلاثة الأوائل في هذا السباق حسب الشروط المتفق عليها في ( دفتر تحملات ) اللعبة ٬ وهي صعبة لأنها على غير العادة المألوفة ٬ لا تتطلب السرعة المتهورة بقدر ما تتطلب الصبر والتأني والتفكير مليا في تجاوز العقبات والوصول بسلام الى خط النهاية.

ومما لاشك فيه أن جمهور الكبار الذي تابع العرض ٬ قد إلتقط الرسالة وهي " بليغة وعميقة " في أبعادها ٬ كما جاء على لسان إحدى الأمهات ٬ خاصة حينما اتضح أن جل هؤلاء التلاميذ شاركوا أكثر من مرة في مثل هذه اللعبة ٬ وكانت نتيجة مشاركتهم في سباقات السنتين الماضيتين عادية ولا تخرج عن نطاق الدروس الرتيبة والمألوفة لديهم ٬ إذ كانوا لا يكترثون للنتائج لكنه عندما ظهر عنصر التشويق عبر التحفيز بات الجميع مهتما بجدية فائقة لأن كل واحد منهم وضع نصب أعينه الظفر بالجائزة مما حتم عليه بالضرورة الإلتزام الى أقصى حد ممكن ٬ بشروط اللعبة.

فماذا لو تم التفكير في نقل هذه الفكرة الذكية من ساحة المدرسة ٬ الى ساحة الواقع اليومي بتخصيص جوائز قيمة لأحسن سائق عربة أو شاحنة لنقل البضائع أو حافلة لنقل المسافرين على مختلف الأصعدة إقليميا وجهويا ووطنيا . ألا يمكن لمثل هذه الجوائز أن تشكل حافزا معنويا هاما للتخفيف من حدة الحوادث على الطرق واحترام مدونة السير.

وماذا لو تم استثمار نسبة ضئيلة من حجم الخسائر المادية التي لا تقل عن 11 مليار سنويا ٬ في تحفيز مستعملي الطريق بمختلف فئاتهم بوضع ورقة للتنقيط الإيجابي بدل الذعائر ٬ دون إلغائها بالطبع ٬ لكن يمكن أن تكون هذه الورقة ملازمة لوثائق السيارة توضع عليها علامات الاستحقاق . ولن تعدم الوزارة أو الجهة التي سيوكل إليها أمر هذه الورقة الوسيلة في كيفية تنزيل هذه الفكرة على أرض الواقع.

والأهم في ذلك كله ٬ هو إقحام الجانب التنافسي الضامن للتصرف بتلقائية تامة بسلوك مغاير دون حسيب أو رقيب على الطريق ٬ وبذلك سيكون عامل التحفيز أساسيا ومكملا لما تقوم به اللجنة الوطنية للسلامة الطرقية والتي ربما قد يكون لها دور جوهري في تعميق النظر في هذه الفكرة البسيطة والتي سنكون من خلالها قد غيرنا بالفعل سلوكنا وأخذنا العبرة في ذلك من من صغارنا.

❊ و. م.ع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
حرب الطرق: ماذا لو أفلح الصغار في تغيير سلوك الكبار؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المغرب الملكي :: المنتديات العامة :: المنتدى العام للنقاش-
انتقل الى: