منتديات المغرب الملكي

موقع و منتديات كل الملكيين و الملكيات بالمغرب الملكي
 
دخولاليوميةالبوابةبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءس .و .جالتسجيلالرئيسية

شاطر | 
 

 يوم ثقافي بالمدرسة العليا للفنون الجميلة وكلية الآداب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد الشاوي
المراقب العام لمنتديات المغرب الملكي
المراقب العام لمنتديات المغرب الملكي


عدد الرسائل : 510
العمر : 29
Localisation : Marrakech
. :
اوسمة العضو (ة) :
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 4019
خاصية الشكر : 0
تاريخ التسجيل : 05/02/2007

بطاقة الشخصية
royal: 1

مُساهمةموضوع: يوم ثقافي بالمدرسة العليا للفنون الجميلة وكلية الآداب   الخميس 08 مارس 2007, 15:10

يوم ثقافي بالمدرسة العليا للفنون الجميلة وكلية الآداب بن امسيك
البتراء تاريخ وحضارة
تحتضن المدرسة العليا للفنون الجميلة وكلية الآداب والعلوم الإنسانية بن امسيك في الدارالبيضاء يوما ثقافيا تنظمه السفارة الأردنية بالمغرب تحت شعار "البتراء تاريخ وحضارة"، وذلك في الأيام القليلة المقبلة.
وتأتي هذه التظاهرة الثقافية التي تحتفي بكل ماهو تراثي وحضاري، لتعزز ترشيح البتراء المدينة الأردنية، حتى تنتزع صفة مدينة عجيبة، وتصبح من عجائب الدنيا السبع الجديدة.

ولن تكون البتراء المدينة الوحيدة التي تتنافس على هذه الصفة، بل سجلت منظمة العجائب السبع واحدا وعشرين موقعا أركيولوجيا وتاريخيا للتباري.

ويتوخى منظمو هذا اليوم الثقافي التعريف بالبتراء، وذلك من خلال ندوات ولقاءات ومعارض، فضلا عن بث فيلم وثائقي يسلط الضوء على تاريخ البتراء ومواقعها الأثرية، كالسيق، وهو شق ضيق طوله 1,2 كلم ومحصور بين صخور يبلغ ارتفاعها 100م، ويشكل الشيق أيضا مدخلا رئيسيا إلى البتراء.

ولعل مايشد الانتباه في مواقع المدينة المذكورة هو ذاك الدير، الذي يعتبر من أكبر الآثار الباقية فيها، ومن الواضح أن هذا المعبد أو الضريح كان موقعا مهما للحج، حيث كان المصلون والكهنة يستعملونه للاحتشاد في المنطقة المكشوفة أمام الصرح.

ومن القرن الرابع استعمل كدير إبان الحقبة البيزنطية المسيحية التي رسمت خلالها الصلبان على جداره الخلفي.

تتميز البتراء كذاك بأضرحتها الموغلة في القدم والعابقة بالتاريخ، نذكر تمثيلا لا حصرا، الضريح الكورنثي، وضريح القصر الذي يحاكي قصرا رومانيا، إضافة إلى ضريح سكستيوس فلورنتينوس.

وتاريخيا شهدت المدينة البتراء تحولات عميقة في عمرها الأزلي، فهي مدينة تتمنع عن الغزاة حينا، وتصبح تحت السيطرة أحايين أخرى.

بيد أن المصادر التاريخية ترجعها إلى الأنباط، الذين أسسوها، وتجثم اليوم بعيدا وسط الجبال جنوب البحر الأحمر، وربما تكون البتراء والتي تعني الحجر، باللغة الإغريقية، أجمل مدينة قديمة صامدة في العالم الحديث.

وتشير الأبحاث التاريخية إلى أنها كانت عاصمة للأنباط العرب الذين سيطروا على أراضي الأردن خلال العصور ماقبل الرومانية، وقد حفروا هؤلاء هذا العالم العجيب من المعابد والقبور والمباني الرائعة في الصخر الصلد.

ووصف الرحالة الفيكتوري والشاعر دين بيرجون البتراء وصفا مازال صداه يتردد حتى اليوم لايوجد في الشرق أعجوبة تضاهي هذه المدينة الوردية الخالدة عبر الزمن ظلت البتراء يلفها ضباب النسيان لمدة سبعة قرون وكان وجودها سرا لايعرفه إلا البدو المحليون والتجار العرب.

وفي العام 1812 سمع مكتشف سويسري شاب اهتدى إلى الإسلام هو جوهان لودوينج بيكاردت، أهالي المنطقة يتحدثون عن »المدينة المفقودة« المخفية في جبال وادي موسى، وللعثور على الموقع بدون إثارة شكوك الأهالي، تنكر بيكاردت في زي حاج يريد تقديم قربان إلى قبر هارون، وهي مهمة يمكن أن تعطيه لمحة عن المدينة الأسطورية، شق طريقه بنجاح، وأماط اللثام عن البتراء إلى العالم الغربي الحديث.

وفي سجلها الأدبي والتراثي، تعد البتراء اليوم تراثا عالميا من طرف اليونسكو التي منحتها هذه الصفة الكونية، وذلك في 6 ديسمبر 1985 .

ولم يكن غريبا، ولا حتى من باب الصدف الجميلة، أن يسعى المخرج العالمي الكبير بيرنار ويبر إلى إحداث موقع على الإنترنيت بداية العقد الحالي لإبراز عجائب الدنيا السبع الجديدة، إذ يؤكد أن المواقع الجديدة ماهي إلامشروع جمالي يزاوج مابين الثقافي والشعبي ، ويرى ويبر أن المعرفة المعمقة حول هذه الآثار دفعته دفعا إلى الإنتصار لعجائب الدنيا السبع القديمة التي وجدت قبل 2000 سنة تقريبا، وماتشكله في الذاكرة الجماعية للشعوب، وإن بدا أنها دخلت في عوادي الزمن، وبدأت في طريق الاندثار والتهميش والانقراض.

وتشمل عجائب الدنيا السبع مآثر ومواقع لاتخطئها العين وتهفو إليها القلوب والأنظار، وهي تحديدا : الهرم الكبير لكيوبس،والحدائق المعلقة، وتمثال كريسيلفان لدجوز اولمبيان، ومعبد دارتمس، وضريح داليكارناس، وصخرة رودس، وأخيرا منار الإسكندرية.

وفي سياق البحث عن المثير والغريب من الأشياء، تسهر منظمة عجائب الدنيا السبع الجديدة على البحث عن التراث البشري العمراني لينضاف الى مثيله القديم، ولهذا حددت في المسابقة 21 موقعا أثريا وأركيولوجيا وتاريخيا.

ولاغرو أن نجد اسم المدينة الأردنية البتراء في لائحة التباري، وذلك في الإنترنيت، إذ خصص موقع www.new7wonders.com للتصويت على 7 مواقع أثرية لتصبح عجائب الدنيا السبع الجديدة.

وتدخل البتراء التي تتنافس على صفة مدينة عجيبة، مستندة إلى رصيد تاريخي وتراثي مهمين.

ومن قلب هذا الإرث الإنساني تنتصب البتراء بشموخ لانتزاع صفة الكونية وصفة مدينة عجيبة، إذ سيبث الموقع السالف الذكر نتائج هذه المسابقة يوم 7 يوليوز 2007 .

ولم يأت رقم 7 اعتباطيا، بل روعي في ذلك كل الرموز على اختلاف إيحاءاتها.

والمواقع المتبارية في هذا العرس الإنساني هي كما يلي :

لكروبول أثينا، قصر الحمراء إسبانيا، انخور فاث كمبودج، تشيتشان إيتزا المكسيك، تمثال المسيح بريو دي جانير البرازيل، برج روما إيطاليا، تماثيل جزيرة باكيس الشيلي، برج إيفيل فرنسا، السور العظيم الصين، كنيسة القديسة صوفيا بإسطامبول تركيا،ومعبد كيوميزيديرا بطوكيو اليابان، الكرملين بموسكوروسيا، لوماشي بيشو البيرو قصرنشوانستاين ببافرياالمانيا البتراء الأردن،أهرامات الجيزة مصر تمثال الحرية الولايات المتحدة الأميركية، ستانهيندجزجنوب إنجلترا، أوبيرا سيدني أستراليا، تاج محل الهند وأخيرا تمبوكتو مالي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود الاردن
عضو متميز
عضو متميز


عدد الرسائل : 1572
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 3622
خاصية الشكر : 18
تاريخ التسجيل : 07/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: يوم ثقافي بالمدرسة العليا للفنون الجميلة وكلية الآداب   الجمعة 09 مارس 2007, 14:42

يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
يوم ثقافي بالمدرسة العليا للفنون الجميلة وكلية الآداب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المغرب الملكي :: المنتديات العامة :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: