منتديات المغرب الملكي

موقع و منتديات كل الملكيين و الملكيات بالمغرب الملكي
 
دخولالبوابةالتسجيلالرئيسية

شاطر
 

 الشيوعيون بوصلتي

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
دكتور وسيم
عضو ملكي
عضو ملكي
دكتور وسيم

عدد الرسائل : 3008
العمر : 37
Localisation : rien
. : الشيوعيون بوصلتي 3dflag21
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 8069
خاصية الشكر : 12
تاريخ التسجيل : 05/01/2013

بطاقة الشخصية
royal: 1

الشيوعيون بوصلتي Empty
مُساهمةموضوع: الشيوعيون بوصلتي   الشيوعيون بوصلتي I_icon_minitimeالخميس 14 فبراير 2013, 22:41

الشيوعيون.. بوصلتي
____________________________________________________________

ظل الملك الحسن الثاني حريصا على التعددية الحزبية بأي ثمن، حتى ولو دعا الأمر لافتعال خلق أحزاب جديدة، ما دام قرر لفظ نظام الحزب الواحد، وبذلك قل نظير تجربة المغرب في العالم العربي وفي العالم الثالث.
وفي هذا الصدد سبق لـ “ليوبولد سيدار سانغور” أن قال، إن الملك الحسن الثاني ظل يعتبر وجود الحزب الشيوعي بوصلة يقيس بها التعددية، وإن لم يكن الحزب الشيوعي بالمغرب لكان الملك قام بخلقه ودفع لتأسيسه من وراء التيار

لم أعد وليا للعهد، لقد أصبحت ملكا ووزارة الفلاحة ووزيرا للصناعة لبضعة أسابيع ومديرا عاما للمكتب الشريف للفوسفاط ورئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي الذي لم يستمر عمره أكثر من يوم واحد، إنه كان قد نال ثقة وود الملك في آن واحد، ورغم أن أحمد رضا كديرة أتهم بالعمل لصالح فرنسا وبكونه عميلا لإسرائيل، ظلت علاقته بالملك قوية وأقرب المقربين إليه، وكان أحمد رضا كديرة يكاد يكون المغربي الوحيد الذي يصارح الملك الحسن الثاني بآرائه ويسدي له النصائح، إلا أن الملك أضحى يتضايق منه، وقد وصل إلى تنحيته وإبعاده عن القصر الملكي. وفي هذا الصدد سبق أن قال الملك الحسن الثاني بخصوص أحمد رضا كديرة إنه “يخطئ أحيانا وينسى أنني ملك البلاد ولم أعد وليا للعهد”، ولم يخل مشوار أحمد رضا كدير في قربه من الملك من التأنيب، فقد سبق للملك أن أنبه على ما اعتبره تجاوزات صدرت عنه. مع المغرب، واستحضر في سياق حديثه تاريخ جمعية العلماء الجزائريين، وقد هنأه الملك محمد الخامس، الذي أعجب بفصاحته وتمكنه من لغة الضاد، وبعد أن علم أنه نجل الشيخ البشير الإبراهيمي، أبدى الملك اعترافه وتنويهه بالمقالات التي كانت تنشرها جريدة البصائر الجزائرية، التي ساندت السلطان في أوقات الشدة، كما وجه الملك محمد الخامس آنذاك دعوة للشيخ الإبراهيمي، الذي كان يقيم وقتئذ بالقاهرة من أجل الاستقرار في المغرب.
وبعد سنوات ذكر أحمد طالب الإبراهيمي بتنويه الملك محمد الخامس بجريدة البصائر لانتقاد سكوت الملك الحسن الثاني عن دور تلك الجريدة من جهة، ومن جهة أخرى انتقد تنويه الملك بكل الفرنسيين الذين ساندوا والده، بينما دأب على اعتماد الصمت إزاء تضامن العالم الإسلامي مع المغرب وملكه، كما أعاب عليه الاستخفاف بحدث فاتح نوفمبر 1954 (اندلاع الثورة الجزائرية) وأثاره على السياسة الفرنسية في المغرب.
علما أن أحمد طالب الإبراهيمي كان من ضمن المكونات الجزائرية المسؤولة والمؤثرة في كل الملفات الساخنة التي نسفت طبيعة العلاقات بين الشعبين المغربي والجزائري.“لا أطيق هذا الرجل”من كوليج “دي روش” بفرنسا
إلى المعهد المولوي بالرباط

كان أحمد رضا كديرة قريبا جدا من الملك الحسن الثاني، وتجاوزت علاقتهما علاقة ملك بوزير أو مدير ديوان أو مستشار ملك، بل كانت علاقة خاصة قوتها أسرار خاصة لا يعلمها أحد، لذلك تقلد كديرة إدارة الديوان الملكي ووزارة الداخلية ووزارة الخارجية

“لا ماليف.. ما ينقط”

عندما أقر الملك الحسن الثاني بدعم الصحافة أثنى الجميع على هذه المبادرة الملكية، أحزابا ونقابة وجرائد لم تكن تابعة لأحزاب وليس وراءها شخصية سياسية معروفة.
غير أن هذا الدعم لم يشمل كل الجرائد والمجلات، وانحصر أصلا على الجرائد الحزبية وليس كلها.
وحسب أحد المقربين من القصر لم يغير الملك رأيه بهذا الخصوص إلا بعد جلسة خاصة مع شخصية فرنسية كانت آنذاك في زيارة خاصة للمغرب، إذ أكد هذا المصدر أن ضيف الملك قال مازحا: “صاحب الجلالة يقال إن مجلة “لاماليف” لم تستفد من الدعم لأنها معارضة على طول الخط، واسمها يدل عليها فيه “لا” وتقول دائما “لا”"، ابتسم الملك ثم رد عليه قائلا: “في الأبجدية العربية هناك حروف لها نقط وأخرى لا نقط لها.. وعندما كنا صغارا تعلمنا القراءة في الكتاب، وكان يقال لنا، “الليف ما ينقط.. الباء نقطة وحدة من تحت.. إلخ، لذلك فإن “لاماليف” ما تنقط و”نعم” نقطة وحدة من فوق..”.

“تبارك الله عليك.. الله يكثر من أمثالك”

أكد أحد المقربين من الطيار القباج ومساعده الكولونيل لوباريس وقتئذ، وهما اللذان أنقدا البوينغ 747 الملكية ببراعة فائقة رغم الأضرار الجسيمة التي لحقت بها، أنهما استحقا على إثر ما قاما به هبات ملكية سخية، وأنه بمجرد هبوط الطائرة على جانب مدرج مطار الرباط – سلا قام الملك الراحل الحسن الثاني، قبل مغادرته الطائرة المتضررة، وتوجه إلى مقسورة القيادة ثم وقف بالقرب من كرسي الطيار وربت على كتفه قائلا له: “تبارك الله عليك.. الله يكثر من أمثالك”، وكان هذا الطيار هو القبطان القباج الذي حصل فيما بعد على رتبة جنرال.
آنذاك تأسف الملك على مستوى أحسن الطيارين المغاربة وقتئذ، إذ لم يستطيعوا إسقاط بوينغ مدنية رغم أنهم كانوا يمتطون ويقودون طائرات “ف 5″ وكانت وقتئذ أحدث الطائرات الحربية في العالم.

“نسي الملك جريدة: بصائر”

عندما عاد الملك محمد الخامس من المنفى مظفرا إلى المغرب وإلى عرشه، مر بالعاصمة الفرنسية، وهناك استقبل وفدا من العمال الجزائريين المنتمين لجبهة التحرير، وألقى أحمد طالب الإبراهيمي كلمة باسم الوفد، عبر فيها عن تضامن الشعب الجزائري

من أشهر المشاهد التي ظلت عالقة بذهن جيل المقاومة والاستقلال صورة الباشا الكلاوي وهو ينحني لتقبيل قدمي السلطان محمد الخامس، معلنا توبته وراجيا العفو والصفح، وهو ما أنعم عليه به السلطان، وحسب مصدر كان مقربا من دار المخزن، في ذلك الوقت بالذات كانت نظرات الملك الحسن الثاني (ولي العهد آنذاك) تعبر بوضوح عن حقد واحتقار لباشا مراكش الكلاوي، حيث قال لأحد الشخصيات التي كانت بجانبه: “لا أطيق هذا الرجل”.
وقد شبه أحد المؤلفين مشهد توبة الباشا الكلاوي بلوحات كبار الرسامين الغربيين في القرن التاسع عشر.

مال إلى التاريخ لكنه درس القانون

كان الملك الراحل الحسن الثاني يميل إلى دراسة التاريخ لكنه درس القانون وتألق فيه، وذلك بتوجيه فرضه والده الملك الراحل محمد الخامس الذي قال له: “إذا كنت ترغب في تحرير وتنمية بلدك، عليك بالتحصيل والعلم”.
لكن عندما علم بميول ولي عهده إلى دراسة التاريخ أثناه عن ذلك قائلا: “ستجد من سيكتب لك التاريخ، كما ستجد من سيقوم بتشييد القناطر والسدود ومختلف الأشغال، لكن من أجل الدفاع عن الوطن بحرص واستمرارية فلن تجد إلا نفسك ومعرفتك بالقانون الدولي”، “هكذا أعدني والدي، طيب الله تراه، للنضال المستدام ليل نهار من أجل بلادي” يقول الملك الراحل الحسن الثاني.

تأسس المعهد المولوي صدفة وبفضل الحرب، عندما بلغ الملك الراحل الحسن الثاني سن العاشرة، كان من المقرر أن يتابع دراسته بـ “كوليج دي روش” (COLLEGE DES ROCHES) بالديار الفرنسية، إلا أن ظروف الحرب حالت دون ذلك، وكان والده آنذاك الملك محمد الخامس في فترة استجمام بـ “فيلار دو لانس” (VILLARD – DE - LANS)، فقطع عطلته والتحق بعاصمة مملكته الرباط، وقرر أن الأمير مولاي الحسن سيتابع دراسته بالمغرب قريبا من القصر الملكي بالمشور بالرباط، وبذلك أمر الملك بإحداث المعهد المولوي الذي أصبح مخصصا للأمراء والأميرات.

ديبلوماسية مغربية تدافع عن الملك بالسب
بعد أن نشرت جريدة “عرب تايمز”، التي تصدر بالعربية بالولايات المتحدة الأمريكية، رسالة مفتوحة للملك الحسن الثاني بقلم أحد المعارضين، اتصلت سيدة مغربية بالجريدة المذكورة وأمطرت طاقمها سبا مستعملة بعض الألفاظ النابية، وبعد التنقيب انطلاقا من الرقم الهاتفي الذي اتصلت منه تلك السيدة تبين أنها ديبلوماسية مغربية معروفة بواشنطن.
وحسب القائمين على جريدة “عرب تايمز”، إن الذي فجر قريحة هذه الديبولماسية إشارة الجريدة لما سبق وأن نشرته إحدى الصحف الروسية، كون الملك الحسن الثاني كان صديقا لإسرائيل وإنها هي الدولة الوحيدة التي أصدرت طابعا بريديا تذكاريا لتكريمه بعد موته، علما أن الدولة العبرية تخصص طوابع تكريمية لقادتها فقط، كما أنها أنشأت عدة حدائق في عدد من المدن الإسرائيلية تحمل اسم “حديقة الملك الحسن الثاني

منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الشيوعيون بوصلتي
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المغرب الملكي :: ما كتب و قيل عن ملوك و ملكية المغرب :: منتدى ما كتب و قيل عن الملك الراحل الحسن الثاني-
انتقل الى: