منتديات المغرب الملكي

موقع و منتديات كل الملكيين و الملكيات بالمغرب الملكي
 
دخولاليوميةالبوابةبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءس .و .جالتسجيلالرئيسية

شاطر | 
 

 زاوية الشيخ محمد الاغظف وجه من وجوه المخزن بالصحراء وفاء لقسم المسيرة الخضراء

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اندور احمد الهيبة
عضو جديد
عضو جديد


عدد الرسائل : 10
العمر : 38
Localisation : العيون الساقية الحمراء
. :
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 2672
خاصية الشكر : 0
تاريخ التسجيل : 12/09/2009

مُساهمةموضوع: زاوية الشيخ محمد الاغظف وجه من وجوه المخزن بالصحراء وفاء لقسم المسيرة الخضراء    الجمعة 12 نوفمبر 2010, 11:00

تعد زاوية الشيخ محمد الأغظف من أبرز الزوايا قديما وحديثا بالمغرب من شماله إلى جنوبه و من شرقه إلى غربه باعتبار طابعها الصوفي المتميز المنبثق عن الطريقة الفاضلية المعينية و الدور السياسي الهام الذي اضطلعت به في المغرب عبر كل فتراته التاريخية خصوصا جهادها ومقاومتها للاحتلال الأجنبي دفاعا عن الوحدة و إخلاصا للعرش العلوي المجيد ، و الدور الكبير الذي قامت به للمحافظة على نظام الحكم بالمغرب إبان فترة الحماية ، و كونها أحد دواليب السلطة التي لا يمكن الاستغناء عنها لتسيير شؤون المخزن في جهة الصحراء .
و تنسب هذه الزاوية للولي الكامل و العالم الصوفي العامل مربي المريدين قدوة السالكين خليفة السلاطين العلويين في المنطقة الخليفية من الجنوب المغربي و وكيلهم في السهر على ترتيب شؤونها الشريف الإدريسي القلقمي الشيخ محمد الاغظف رضي الله عنه (( المتوفي يوم الأربعاء 29 ربيع النبوي عام 1380 هــ / 23 اغسطس 1960 م )) .
و هو من مواليد الصحراء المغربية بالدار الحمرا منطقة لـﯖـريزيم بتاريخ 13 من ربيع النبوي عام 1292 هـــ / 20 أبريل 1875 م ، أخذ العلم و الطريقة عن والده قطب زمانه و إمام عصره و أوانه محل الثقة و التقدير لدى الملوك العلويين العالم العلامة الشيخ ماءالعينين ، و هو خليفته الذي أحيى ذكره بعد وفاته و واصل رسالته في تمثيل الملوك العلويين في الجنوب .
كان الشيخ محمد الاغظف رضي الله عنه وليا عابدا تقيا زاهدا ورعا ، صاحب كرامات باهرة ومقامات عالية ومكاشفات وخوارق عادات كثيرة ، عديم النظير طائر الصيت طائل الشهرة ، مرشدا مربيا يأتيه المريدون من كل فج آمرا بأمر الرسول صلى الله عليه و سلم ناهيا بنهيه في قاله وحاله وفي حله و ترحاله ، عالما جليلا محررا للعلوم متقنا لها ، عونا للمستجير غوثا للملهوف ، جوادا كريما سخيا معطاء باذلا ، جليل القدر عظيم الشأن رفيع المنـزلة جامعا للمحاسن و الفضائل .
قال فيه الكاتب الاسباني " دومنيش " انه من أول قوم لم يقدم منهم على الدنيا بعد إلا هو أو من اخر قوم لم يبق منهم في الدنيا إلا هو .
و كان الشيخ محمد الاغظف مجاهدا صنديدا قاد مجموعة من العمليات الجهادية ضد الوجود الأجنبي في الجنوب و الجنوب الشرقي من بينها :
• معركة البيرات بتاريخ 10-01- 1913 : حيث قام الشيخ محمد الاغظف بتكوين وحدات تتألف من 300 مقاتل من القبائل الصحراوية قامت بالهجوم على الوحدات العسكرية الفرنسية المتمركزة عند البيرات على اثره تم إبادة جميع من في المعسكرات .
• معركة القليب : بعد معركة البيرات قرر الفرنسيون الانتقام من الشيخ محمد الاغظف فجهزوا جيشا مؤلفا من 400 مقاتل قام بالهجوم على مدينة السمارة حينها احتشد الشيخ محمد الاغظف أكثر من 1000 مقاتل تمكنوا من اللحاق بالقوات الفرنسية قرب منطقة القليب و دار بينهما قتال شرس استمر ثلاثة أيام ُهزمت خلاله القوات الفرنسية أسوا هزيمة .

كما كان الشيخ محمد الاغظف سياسيا محنكا صادقا ادار الامور بحكمة فائقة حتى سلمها لجلالة المغفور له الملك محمد الخامس طيب الله ثراه لذلك عينه الخليفة السلطاني مولاي الحسن بن المهدي نائبا عنه بالجنوب من سيدي ايفني إلى لـﯖـويرة .
و على اثر نفي جلالة المغفور له الملك محمد الخامس طيب الله ثراه سنة 1953 أمر نائب خليفة السلطان الشيخ محمد الاغظف ابناء الجنوب المغربي بقصر الصلاة لان الجميع أصبح في حالة جهاد لان الكفار فتنوا المومنين المغاربة باعتدائهم على أمير المومنين .
و برجوع الملك محمد الخامس و أسرته من المنفى بتاريخ 16 نونبر 1955 م ، أقام نائب خليفة السلطان الشيخ محمد الاغظف احتفالا علنا أمام أعين العسكريين الاسبانيين في الساحة التي يوجد بها الآن قصر المؤتمرات بمدينة عيون الساقية الحمراء و حضره ممثلوا و أعيان القبائل . وقبل بدء هذا الاحتفال حاولت القوات الاسبانية منعه وبذلت جهوداً في سبيل ذلك إلا أن نائب خليفة السلطان الشيخ محمد الاغظف أصر على إقامته و قال لحاكم المنطقة الاسباني الكولونيل مولير : ( بالأمس القريب كتب لكم أن تتغلبوا و تحكموا علينا ، و رضينا بحكم الله و اليوم أراد الله أن ينصر الإسلام برجوع ملك المسلمين جلالة الملك محمد الخامس وولي عهده و من الله علينا بحريتنا و كرامتنا فما عليكم إلا أن تسلموا بالواقع فقد يقال يوم لنا و يوم علينا ) و في ختام هذا الاحتفال أعـلن نـائب الـخليفـة الشيخ محمد الاغظف 15 ابريل 1956 م تاريخا لعقد مـؤتـمـر أم الـشـﯕـاﯕ .
ولما حان الموعد توجه زعماء ووجهاء ومشايخ جميع القبائل الصحراوية إلى منطقة أم الشـﯕــاﯕ بين العيون و السمارة و انعقد أول و أكبر مؤتمر صحراوي عرفه تاريخ المنطقة حضره حوالي 1000 شخص و استمر ثمانية أيام تولى الشيخ محمد الاغظف جميع تكاليفه ، و حاول الجيش الاسباني بطرق شتى تفريق المؤتمر لكنه لم يفلح في ذلك و كان من نتائج المؤتمر انتخاب وفد مكلف بالسفر إلى الرباط لتقديم الولاء و الاخلاص باسم الجميع لجلالة المغفور له الملك محمد الخامس طيب الله ثراه و لرفع قرارات المؤتمر للدوائر الرسمية بالرباط .
و انطلق هذا الوفد من أم اشكاك إلى الرباط و استقبلهم الملك محمد الخامس يوم 03 مايو 1956 ، و قدم له البطل الفذ و المناضل الغيور الأستاذ العبادلة ابن نائب خليفة السلطان الشيخ محمد الأغظف تفاصيل الوضع بالأقاليم الصحراوية وما يعانيه الأهالي من الاستعمار ، فأخبرهم جلالته بأنه لن يهدأ له بال و لن يستقر له قرار حتى يخرج المستعمر الاسباني من الصحراء ، و قال لهم سلموا لي سلام الله على الشيخ محمد الاغظف خليفة خليفتنا بالصحراء و قولوا له أن عمامته السوداء ما خرجت من عيني و أنا في المنفى حتى رجعت منتصرا على العدو الاسباني و قولوا له لا ينساني من صالح الدعاء .
و بعد رجوع الوفد هاجمت طائرات الاحتلال الاجنبي مخيم نائب خليفة السلطان الشيخ محمد الأغظف في عدة أماكن منها منطقة واد ابدوز ، منطقة واد لخروف ، منطقة واد لكراد و أمام الحصار المضروب على الصحراء و شدة ضرب طيران الاحتلال الأجنبي انسحب نائب خليفة السلطان الشيخ محمد الأغظف و معه معظم سكان الصحراء مهاجرا تاركا ما له من أموال مع فصائل جيش التحرير و لما وصل إلى ﯖــلميم وجه إليه الملك محمد الخامس طائرته ليستقبله بالرباط ، و عندما استقبله جلالته ألقى بين يديه كلمته التي بيّن من خلالها الوضع في الجنوب المغربي و ما قدمه مجاهدوه من تضحيات جسام ذبا عن الوحدة و وفاء للبيعة ، كتب الأستاذ علال الفاسي في ذلك : ﴿ ،،، انتقل الشيخ محمد الاغظف إلى الرباط حيث حظي بمقابلة جلالة الملك و أكد له بيعته و بيعة مريديه و اتباعه و الصحراء عامة ،،، و هو الآن ضيف على جلالته كما كان والده الشيخ ماءالعينين ضيفا على جلالة جده مولاي الحسن و عميه عبد العزيز و مولاي احفيظ ﴾.
و لما ُعقد مؤتمر بوخشيبية جنوب الطنطان ب 60 كلم و حضره الملك الحسن الثاني و هو ولي عهد آنذاك ساهم نائب خليفة السلطان الشيخ محمد الأغظف بدور فعال في خلق مصالحة داخل صفوف جيش التحرير ، و التقى الملك الحسن الثاني على هامش المؤتمر نائب خليفة السلطان الشيخ محمد الأغظف والتمس منه صالح الدعاء .
وبعد وفاة نائب خليفة السلطان الشيخ محمد الأغظف رضي الله عنه صدر أمر جلالة المغفور له الملك الحسن الثاني طيب الله ثراه بإحياء ذكراه كل سنة في مدينة الطانطان ( موسم الشيخ محمد الاغظف ) تعظيما له و اعترافا بفضله .
و واصل المسيرة ابنه رجل المواقف الوطنية صاحب المبادرات العديدة في شتى المجالات المسموع الكلمة عند العامة و الخاصة السياسي العظيم الزعيم الشهير الشيخ لارباس و حمل الأمانة باقتدار و سار على خطاه واتبع نهجه مخلصا لملكه حريصا على الذود عن حياض الوطن و الحفاظ على أمنه واستقراره ، و أصبحت زاوية الشيخ محمد الاغظف تقوم ببعض أعمال السلطة المركزية و بعض ادوار المجتمع المدني و بعض وظائف الحزب السياسي خاصة في التأطير و التوجيه إلى عدم التفريط في شبر من صحرائنا العزيزة، بل ولا في حبة من رمالها ، وفي ذلكم خير وفاء للقسم الخالد للمسيرة الخضراء المظفرة « أقسم بالله العلي العظيم أن أبقى وفيا لروح المسيرة الخضراء مكافحا عن وحدة وطني من البوغاز إلى الصحراء أقسم بالله العلي العظيم أن ألقن هذا القسم أسرتي وعشيرتي في سري وعلانيتي ، والله سبحانه هو الرقيب على طويتي وصدق نيتي » .
■ اندور أحمد الهيبة / عيون الساقية الحمراء





الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
زاوية الشيخ محمد الاغظف وجه من وجوه المخزن بالصحراء وفاء لقسم المسيرة الخضراء
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المغرب الملكي :: منتديات الصحراء المغربية :: منتدى جديد قضية الصحراء-
انتقل الى: