منتديات المغرب الملكي

موقع و منتديات كل الملكيين و الملكيات بالمغرب الملكي
 
دخولاليوميةالبوابةبحـثالمجموعاتقائمة الاعضاءس .و .جالتسجيلالرئيسية

شاطر | 
 

 الدين في شبه الجزيرة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
حوور
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 244
العمر : 27
Localisation : maroc
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 3594
خاصية الشكر : 3
تاريخ التسجيل : 03/02/2007

مُساهمةموضوع: الدين في شبه الجزيرة   الثلاثاء 06 فبراير 2007, 17:07


بسم الله
السلام عليكم جميعا
إليكم كتابا لسيدة يمنية تدعى أبكار السقاف ، ليست معروفة على نحو واسع ، كتابها هذا هو الجزء الرابع من كتاب صودر عام 1962 ، عنوانه : نحو آفاق أوسع ، الجزء الأول منه يتحدث عن الدين في مصر و العصور القديمة و عند العبريين ، و الثاني عن الدين في الهند و الصين و إيران ، و الثالث عن الدين عند الإغريق و الرومان و المسيحيين ، و الرابع - و هو كتابنا الذي نتيحه هنا - يتحدث عن الدين في شبه الجزيرة العربية .
إليكم أولا تعريفا بأبكار السقاف مأخوذا عن نادي الفكر العربي :

أبكار السقاف .. تلميذة العقاد المنسية

"الخميس, 19-مايو-2005" - كمال بن محمد الريامي
عرف الأديب العربي الكبير/ عباس محمود العقاد - بصالونه الأدبي العامر الذي كان مرتعاً من مراتع الشعر والأدب يرتاده النخبة من المثقفين في مصر والعالم العربي والعديد من تلامذته الذين صاروا فيما بعد كواكب نيرة في الأدب والثقافة .. وكان من ضمن التلامذة الذين يرتادون عليه في ذلك الوقت الاديبة والمفكرة اليمنية الرائدة أبكار السقاف - فمن هي أبكار ؟
قبل التعريف بها لابد من الإشارة الى الباحث المصري مهدي مصطفى الذي قام بدراسة شاملة لحياة أبكار السقاف وكانت هذه الدراسة ومازالت هي المنفذ الوحيد لمعرفة شخصية أبكار لأن ما كتب عنها قليل وقد نسيت تماماً رغم نبوغها الفريد.. والسبب في ذلك كما يقول مهدي مصطفى (أنها لم تنخرط بالعمل السياسي) في الوقت الذي كان الإهتمام فيه بالمثقف السياسي ينال الجانب الأكبر من اهتمامات الصحافة والكتاب .. وبعد هذه الوقفة مع مهدي نتطرق الى بدايات أبكار من:
النشأة - الزواج
ولدت ابكار محمد السقاف سنه 1913م لأب يمني وأم تركية والدها محمدالسقاف من عائلة ظلت تشارك في مسار السلطة بحضرموت ردحاً من الزمن شارك في ثورة العرب الكبرى على الإحتلال بقيادة الشريف حسين عام 1916م ولم يكن السقاف يطمح الى الوحدة بين اليمنيين الشمال والجنوب فحسب، بل كان يسعى إلى أن يربط بين العالم العربي من شرقه الى غربه وتمثل ذلك في محاولته تزويج ابنته أبكار لأمير برقة السنوسي ملك ليبيا فيما بعد .. في كنف هذا الأب العروبي عاشت ابكار ورضعت أفكار الحرية والنضال.
انتقل والدها للعيش في مصر بالتحديد بالاسكندرية وتزوج من سيدة تركية أنجب منها ابكار وضياء ومصطفى .. يقول مهدي مصطفى :
( ابكار السقاف تمتلك حياة ثرية على المستوى الاجتماعي وقد قابلت مصادفات ومفارقات في حياتها الشخصية فهي من ناحية العائلة كانت تمتلك مقومات الحياة المرفهة إلا أن هذه الحياة قد انهارت بفعل عوامل كثيرة ومن الناحية الذاتية فقد صادفة ابكار أشياء عديدة.. لقد تمت خطبتها عام 1929م على إدريس السنوسي أمير برقة آنذاك قبل أن يصبح ملكاً على ليبيا وفسخت هذه الخطبة عام 1930م وسنجد أن أبكار السقاف في ومضاتها التي قرأتها مخطوطة تشبه اصداء السيرة الذاتية لنجيب محفوظ كانت تحن في أخريات عمرها لهذا الملك ثم تزوجت من مصطفى الخربوطلي الذي توفي بعد زواجه منها بثلاثة أشهر بالزائدة الدودية وكانت هذه المحطة في حياتها أشد المحطات قسوة والتي بدأت منها تنطلق نحو آفاق الإنسان الرحبة وما وراء الكون وما الهدف من خلق الإنسان ولماذا؟ واعتقد أن هذه المحطة هي التي فجرت موهبة أبكار السقاف في البحث عن ماهية الإنسان.
ثم تزوجت عام 1960م من عمر بسين وهو من أصول تركية الذي رحل هو الآخر بعد ثلاث سنوات وهي ايضاً محطة اشعرتها بالفراغ الهائل وجعلت من ومضاتها شبه اصداء لسيرتها الحقيقية فهي تلمح ولا تصرح).
شهادات .. عن أبكار
قال عنها ذات مرة الأديب والمفكر عباس محمود العقاد وهو المعروف بآرائه الشديدة تجاه المرأة
(إنها امرأة بعشرة رجال) وقال عنها الباحث مهدي مصطفى (لم يشأ القرن العشرون أن ينتهي حتى يدهشنا بالمخبوء في احشائه وكأننا على موعد مع المفاجأة إذ يتم تقديم - روح الحياة - أبكار السقاف إحدى الكاتبات التي تم غيابها زمناً طويلاً وهي تستحق ان تكون في المقدمة وعلى رأس كوكبة من المفكرين.
عاصرت واحتكت بالعديد من المثقفين وكانوا على معرفة بها وبإبداعاتها المختلفة كالعقاد وصالح جودت ونجيب محفوظ وأنيس منصور ومحفوظ الانصاري ومحرم كمال باشا- عالم الآثار - وأحمد الصاوي محمد الذي كتب عنها.
كما يقول مهدي مصطفى مقالاً في يوميات صحيفة الأخبار ومحمود أبو العيون سكرتير الأزهر في ذلك الوقت.
ووصفت الفنانة ضياء السقاف شقيقتها أبكار قائلة: (إن أبكار ولدت وفي يدها القلم ولم نرها يوماً تركته لسبب من الأسباب ولم يمر يوماً دون ان تكتب.
صاحبة مدرسة خاصة
وكانت أبكار صاحبة مدرسة واتجاه مغاير لما عليه الجمهور في التفكير يقول مهدي مصطفى متكلماً عن هذه المدرسة: (وبين مدرسة الاحتكاك بالآخر والصدام معه تولدت مدرسة فكرية مختلفة عنهما راهنت على الغائب بين السطور وحاولت قراءته قراءة حرة وتوافرت لها الأدوات الروحية والإرادة الثقافية.
ولها في الشعر نصيب
وكما كانت أبكار مفكرة وكاتبة وفيلسوفة ومؤرخة فقد كانت كذلك شاعرة مبدعة ولها ديوان شعر بعنوان: (الليل والقلم).
مؤلفاتها
كتاب (نحو آفاق أوسع المراحل التطورية للإنسان في ثلاثة اجزاء صدر منه الجزء الاول والثاني ثم صودرا والجزء الثالث لم يصدر بعد .. وقد تحمس لنشر هذا الكتاب الكاتب الكبير عباس العقاد، نشرت الجزء الأول والثاني مكتبة (الانجلوا المصرية).
> كتاب إسرائيل وعقيدة الأرض الموعودة صدر في طبعته الأولى سنة 1965م عن دار الكاتب ثم صدر في طبعة ثانية سنه 1997م عن مكتبة مدبولي وقد أهدت هذا الكتاب لأستاذها عباس العقاد.
> كتاب (الحلاج) صدر سنة 1995م بمقدمة للباحث المصري مهدي مصطفى .
> كتاب (محمد النبي) لم ينشر بعد.
> كتاب (المسيح) لم ينشر بعد.
> كتاب (النبي موسى) ماتت قبل إتمامه وما تم منه لم يصدر بعد.
> كتاب (السهر وردي) ماتت كذلك قبل إتمامه وما تم منه لم ينشر .
> كتاب (مقدمة اللغات) كذلك لم يكتمل ولم ينشر ما تم منه.
> كتاب (همسة في أذن إسرائيل ) كتبته باللغة الإنجليزية وصدر بها ولم يترجم الى العربية.
> كتاب (أصداء متفرقة - سيرة ذاتية - نشرته دار العصور الجديدة سنة 2001م بمقدمة للكاتب والباحث مهدي مصطفى بعد أن ظل غائباً منذ عام 1962م حين اتمت كتابته.
> كتاب الليل والقلم ديوان شعر لم ينشر بعد.
إضافة الى العديد من المقالات التي كتبتها لصحف مختلفة في مصر وربما كانت لها كتب أخرى قد فقدت أو مازالت حبيسة عند (البعض)..
ممن لم ترق لهم كتاباتها....
وظلت ابكار رفيقة للقلم وللكتاب حتى توفيت بأرض الكويت سنة 1989م عن عمر ناهز السادسة والسبعين عاماً.
وأخيراً يقول الكاتب (مهدي مصطفى): (والعجيب) ان أبكار السقاف التي نضجت تماماً في أربعينيات القرن الماضي مع نضج العقل المصري والعربي غابت بالرغم من حفظ التاريخ لكل الحركات السرية الثقافية وغير الثقافية حتى الهامشي منها مثل جماعتي (الخبز والحرية) و(الفن والحرية) والجماعات الأقل شأناً وهو موقف لا يزال غامضاً تجاه مفكرة في حجم أبكار)
..

صورة للكتاب

للتحميل


http://www.4shared.com/file/4522483/97a6202/______.html

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
محمود الاردن
عضو متميز
عضو متميز


عدد الرسائل : 1572
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 3618
خاصية الشكر : 18
تاريخ التسجيل : 07/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: الدين في شبه الجزيرة   الأربعاء 07 فبراير 2007, 12:07

يعطيك العافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
amine
مراقب بمنتدى الكبيوتر و الانترنت
مراقب بمنتدى الكبيوتر و الانترنت


عدد الرسائل : 286
Localisation : الداخلة
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 3594
خاصية الشكر : 0
تاريخ التسجيل : 02/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: الدين في شبه الجزيرة   الخميس 08 فبراير 2007, 06:11

merciiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiiii
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://www.karimroyal.jeun.fr
حوور
عضو نشيط
عضو نشيط


عدد الرسائل : 244
العمر : 27
Localisation : maroc
النقاط المكتسبة من طرف العضو : 3594
خاصية الشكر : 3
تاريخ التسجيل : 03/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: الدين في شبه الجزيرة   الخميس 08 فبراير 2007, 11:23

شكراً لمروركما المزهر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الدين في شبه الجزيرة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات المغرب الملكي :: المنتديات العامة :: المنتدى الثقافي-
انتقل الى: